الشيخ الصفار يستنكر استخدام القوة اثر مقتل متظاهر في القطيف

مكتب الشيخ حسن الصفار

- ويقول بأن سقوط القتلى والجرحى لا يحل المشكلة بل يزيدها تفاقمًا.
- ويجدّد المطالبة بالتحقيق ووضع حد لحوادث إطلاق النار ضد المدنيين العزّل.

استنكر سماحة الشيخ حسن الصفار استخدام قوات الأمن الرصاص لتفريق المسيرات السلمية بعد سقوط متظاهر في القطيف وعدداً من الجرحى أمس الخميس، مشددًا على "أن ذلك لن يحل المشكلة بل يزيدها تفاقمًا".

وطالب الشيخ الصفار خلال خطبة الجمعة بتاريخ 18/3/1433هـ الموافق 10/2/2012م في مدينة القطيف شرق السعودية بوضع حد "لهذه التصرفات"، مجددًا الدعوة للتحقيق في الأحداث ومحاسبة المسئولين عن التجاوزات.

ودان الشيخ أمام حشد من المصلين إراقة الدماء وإزهاق الأرواح.

وتساءل كيف لحكومة تستنكر سفك الدماء في بلدان أخرى أن تسمح لقواها الأمنية في القطيف بأن تتسرع في إطلاق النار على مواطنيها العزل.

وتابع بأن "سقوط القتلى والجرحى لا يحل المشكلة بل يزيدها تفاقمًا"، في إشارة إلى توتر الأوضاع في المنطقة منذ أشهر.

وأوضح أن سلطات الأمن التي تريد تفريق التجمعات ينبغي أن تحرص على عدم استخدام القوة.. تجنبًا لإراقة الدماء.

وأضاف متسائلا "لماذا الاستهانة بدماء الناس".

وجدد الشيخ الصفار مطالبة السلطات بالتحقيق في حوادث إطلاق النار ضد المدنيين العزّل "ووضع حد لما يجري".

وحمّل السلطات المسئولية عن حياة ودماء مواطنيها في القطيف.

وقال "هؤلاء مواطنون مسلمون وبشر أرواحهم عزيزة وحياتهم غالية والدولة تتحمل مسئولية حياتهم ودمائهم".

وفي حين جدد رفضه استخدام العنف ضد عناصر الأمن، دان في مقابل ذلك الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن ضد الناس العزّل.

جاء ذلك خلال الخطبة التي تناولت موضوع "كرامة الإنسان في الهدي النبوي" بمناسبة المولد النبوي الشريف.

وقال "كنا نود أن نحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف بالسرور والفرح والمهرجانات التي الفناها في بلادنا كل عام لكننا استقبلنا هذه المناسبة بإراقة دماء زكية من أبنائنا وشبابنا".

وأسف الشيخ الصفار لأوضاع حقوق الإنسان في البلاد الإسلامية قياسا على دول العالم.

وقال بأن "الدم في بلاد المسلمين أصبح رخيصا وحقوق الإنسان منتهكة والدماء تسيل في أكثر من بلد والسجون ممتلئة بالمعتقلين ولا يزال التعذيب يمارس ضد السجناء في معظم الدول الإسلامية".

وتساءل الصفار "أليس مخجلًا ومعيبًا أن نتباهى أمام العالم بالانتماء للإسلام.. بينما يعيش الإنسان هذا الهدر والسحق لكرامته وحقوقه".

وللاستماع:

«الخطبة الأولى: منابع العظمة المحمدية»

«الخطبة الثانية: كرامة الإنسان في الهدي النبوي»