حضور المسجد والمشاركة الاجتماعية للمرأة
المؤلف: الشيخ حسن الصفار
الناشر: أطياف للنشر والتوزيع
الطبعة: الأولى
سنة الطبع: 1430هـ
عدد الصفحات: 33
ردمك - ISBN: 1-1027-00-603-978
مرات العرض: 6508
القراءة والتنزيل: عدد مرات التنزيل: (2496) قراءة حجم الملف: 300 ك.ب

صدع رسول الله بالإسلام في مكّة المكرّمة، وقد أقبل أهل مكّة وما جاورها على هذا الدين الجديد لِما وجدوه فيه من إلغاء لكافّة أنواع التمييز بين الإنسان وأخيه الإنسان، من ذكر أو أنثى، فالإنسان ـ عند الله سبحانه وفي تشريعه الإسلامي ـ سواء، بما وضعه له من التشريعات التي تكفل هذه المساواة والعدالة، وذلك بما يتناسب وخصوصية كلا الجنسين.

ولكن المجتمعات العربية ـ وهي المجتمعات التي ظهر فيها الدين الإسلامي، وبسبب ظروف اجتماعية وسياسية عديدة ـ غلبت عليها الروح الجاهلية والقبلية التي رفضها الإسلام، فظهر ـ في ممارساتها ـ ما يتناقض والروح الإسلامية في التشريع، ما أثّر ـ سلبًا ـ على الرؤية الصحيحة للإسلام وتشريعاته، وهي مسألة ما نزال نعاني منها في تعاطينا للشأن الديني.

ولعلّ أبرز تلك المسائل ما يتعلّق بالمرأة وحقوقها التي كفلها لها الدين الإسلامي، حيث كفل لها حضورها الاجتماعي والثقافي كما كفل ذلك للرجل.

ومما نعانيه في مجتمعنا الخليجي هو قلّة الحضور الاجتماعي والثقافي للمرأة، وذلك قد يعود إلى ما كانت تعيشه هذه المجتمعات من حالة أقرب إلى البدوية منها إلى الحضرية، مقارنة ببقية المجتمعات الإسلامية الأخرى، إذ لا تزال هذه المجتمعات تناقش مشروعية حضور المرأة في المساجد وصلاة الجماعة، مع أنها حالة اجتماعية كانت تعيشها المرأة المسلمة من أيام رسول الله .

وهو الأمر الذي استدعى سماحة الشيخ حسن الصفّار إلى معالجته في هذه الدراسة المختصرة، التي يبيّن فيها الرؤية الشرعية الفقهية بخصوص حضور المرأة اجتماعيًّا وثقافيًّا، وكذلك حضورها في صلاة الجماعة، مرتبًا ذلك في عناوين ثلاثة، هي:

• المرأة وصلاة الجماعة.
• الحضور إلى المسجد.
• المشاركة الاجتماعية للمرأة.

الأحادية الفكرية في الساحة الدينية
الجمعة شخصية المجتمع الإسلامي