شراء
الطائفية بين السياسة والدين
المؤلف: الشيخ حسن الصفار
الناشر: المركز الثقافي العربي
الطبعة: الأولى
سنة الطبع: 2009م
عدد الصفحات: 192
ردمك - ISBN: 4-415-68-9953-978
مرات العرض: 10132
القراءة والتنزيل: عدد مرات التنزيل: (5357) قراءة حجم الملف: 1.32 م.ب

يناقش سماحة الشيخ حسن الصفّار في هذه الدراسة مسألة من أهم المسائل الإشكالية التي تعيشها الأمة الإسلامية اليوم، وبخاصّة مع ما تعيشه من حالة تمزّق وتفرّق، حيث يكون بروز مثل هذه المشكلات من أكثر الأمراض الاجتماعية التي تعاني منها أمتنا في العصر الحاضر، وهي نقطة تحدث عنها في المقدمة، وذلك بما أشار إليه من حدوث بعض ظواهر الفتن المذهبية في فترة متقدّمة منا تاريخنا الإسلامي، ولكنها كانت قد وقعت في وقت كانت الأمة الإسلامية تعيش نوعًا من الريادة الحضارية، والقوّة التي تتفوّق فيها على بقية الأمم المحيطة، بحيث لا تشكل حوادث النزاع الطائفي في تلك المرحلة إلا نوعًا من الجراثيم الضعيفة في جسم قويّ المناعة، وهذا على عكس واقع الأمة المعاصر، فهو واقع متخلّف هزيل، ضعيف المناعة والمقاومة تجاه أدنى العلل والأسقام.

ويضاف إليه ما تواجهه الأمة من أعداء شرسين من أجل مصالحهم، إذ من مصلحتهم إشغال الأمة بالخلافات الداخلية، لإعاقة إرادة التنمية والتقدّم، ولهدر طاقاتها وإمكاناتها.

محمّلاً المسؤولية الأكبر علماء الدين، حيث يُتّخذ الدين يافطات تؤجّج بها النزاعات الطائفية لمصالح ـ هي في الأساس ـ سياسية، مبرِّئًا الدين من أي تبعة من تبعات مثل هذه النزاعات، ومعتبرًا هذه الدراسة مساهمةً منه في تسليط الضوء على هذه الآفة التي ابتلت بها الأمة، واستشعارًا منه بالمسؤولية التي يتحملها مع بقية رجالات الدين والمجتمع.

وكان قد بحث هذه المسّالة في ثلاثة فصول، رتّبها كالتالي:

- الفصل الأول: روافد الطائفية وسبل الخلاص.
- الفصل الثاني: مقاربات صريحة.
- الفصل الثالث: حوارات حول الطائفية السياسية.

صلاة الجماعة.. بحث فقهي اجتماعي
إضاءات من سيرة أهل البيت (ع)