المقالات الأكثر قراءة
روادع المعاصي لطف إلهي (2)
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 29/04/2011م
 
قد تشاء حكمة الله تعالى أن يكون هناك رادع للمعاصي بمثابة جرس إنذار يدقه لبعض العباد، وهذا من توفيق الله عز وجل. ومع أن هذا الإنذار هو لطف إلهي، لكن البعض من الناس ينزعج من هذا الرادع. ألا ترى كيف
روادع المعاصي لطف إلهي (1)
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 23/04/2011م
هناك أسباب لابتعاد الإنسان عن الذنوب والمعاصي، ومنها:
* إدراك القبح والضرر: هناك من الناس من يتجنب الذنوب والمعاصي لوعيه بقبحها وضررها، فهو لا يقترف المعصية لأنه يعي أن ذلك شيء يضره ويؤذيه، تمامًا كما يتجنب الإنسان شرب الماء القذر، أو
اللجوء إلى الله أمان من الوسواس
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 09/04/2011م
لحب الإنسان لذاته واهتمامه بحمايتها والدفاع عنها، فإنه عند الشعور بخطر يبحث عن ملجأ ينجيه منه. ومن الأخطار التي يواجهها الإنسان وهذا من عجيب خلقته تلك الأخطار التي من داخل نفسه، وهي حالات تحصل في نفسه تخيفه وتؤذيه فيبحث عن
العلاقة بين الوالي والرعية
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 18/03/2011م
أية علاقة بين الناس لابد أن تتضمن حقوقًا متقابلة بين الطرفين، ليست هناك علاقة يكون فيها الحق لطرف واحد، ويجرّد فيها الطرف الآخر من حقوقه، حتى في علاقة البشر بربهم سبحانه وتعالى وهو الله الذي خلق الناس، وهو الذي أعطى
نحو علاقة تعاقدية بين السلطة والشعب
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 12/03/2011م
عاشت المجتمعات الغربية أوضاعا مثل أوضاع المجتمعات العربية الآن، وقد عالجوا الأمر بإنشاء عقد يضبط علاقة الحاكم بالشعب وعلاقة الناس مع بعضهم، وقد أطلق المفكرون الغربيون من القرن السابع عشر الميلادي على هذا العقد (العقد الاجتماعي). لأن الشعب هو مصدر
نهج القيادة النبوية
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 04/03/2011م
لرسول الله  منهجية عظيمة في القيادة، يحتاجها كل قائد في أي موقع من مواقع القيادة، كالزعيم في جماعة، والحاكم في شعب، والأب في أسرته. فكيف كان (ص) يمارس القيادة في أمته ومجتمعه؟
هناك منهجان بارزان يتخذهما القائد ليكسب طاعة من
الاعتبار صفة أولي الأبصار
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 25/02/2011م
قد يتلقى الإنسان تحذيرًا تجاه خطر ما، وهنا عليه أن يأخذ هذا التحذير بعين الاعتبار، لأنه لو وقع في المحذور سيكون ملومًا، فالذي وقع عليه لم يكن مفاجئًا. إداريًا يعطى للموظف إذا أخطأ إنذار، ولكنه في المرة الثانية قد يعاقب
التراجع والاعتذار عن الخطأ
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 20/02/2011م
الخطأ أمر متوقع من الإنسان، وصدوره من بني البشر أمر طبيعي، فالإنسان بطبيعته ليس معصومًا: (وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي). ووقوع الإنسان في الخطأ له أسباب من أهمها: الجهل وذلك عند تشابه الأمور، والغفلة،
التداول السلمي للسلطة
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 12/02/2011م
لاشك أن السلطة هي أهم موقع يطمح إليه الإنسان في المجتمع البشري. ولذلك فإن التنافس على السلطة عادة ما يكون ساحة للحرب والنزاع، وقد شهد التاريخ حروبًا كثيرة من أجل السلطة والحكم عانت منها البشرية معاناة قاسية. كما عانت المجتمعات
رسالتان من الثورة التونسية
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 28/01/2011م
كم في التاريخ البشري ماضيه وحاضره من عبر، ولكن ما أقلّ من يعتبر! يحدثنا التاريخ أن أولئك الظالمين المستبدين الذين قهروا شعوبهم وصادروا حرياتهم وتلاعبوا بثرواتهم، كان مآلهم السقوط، فأين من يعتبر؟
في هذه الأيام يشيع الأمل في النفوس وتتوجه الأنظار
البطالة والفقر ناقوس خطر
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 22/01/2011م
لكل إنسان في هذه الحياة حاجات ومستلزمات يسيّر بها أموره، وكلما سهل عليه تلبية هذه الحاجات كان أقرب إلى الاستقامة، وإذا صعب عليه تلبية حاجاته الضرورية فإنه يكون أقرب للانحراف لأن حاجاته قد تدفعه لسلوك سيئ لتوفير متطلبات حياته.
إن مختلف
الاحتفاء بميلاد المسيح (ع)
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 31/12/2010م
الاحتفاء بالأنبياء والانشداد إلى سيرهم منهج قرآني، فإن القرآن الكريم قد تحدث عن سير الأنبياء وحياتهم ودعا البشرية للاقتداء بهم والانشداد إليهم، وفي سوره شواهد كثيرة، كما جاء مفصلًا ولادة نبي الله عيسى (ع)، وقد بشّر الله تعالى به مريم:
الحضور الاجتماعي عند الإمام الحسين (ع)
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 24/12/2010م
أن يحمل الانسان اهدافا كبيرة، او يمتلك مستوى علميا متقدما، فذلك لا يؤثر شيئا في حركة الواقع والحياة، مالم يصاحبه حضور اجتماعي، يشق الطريق امام تلك الاهداف الكبرى، ويترجم العلم الى فعل ملموس.
لذلك كان الانبياء والائمة يعيشون في وسط الناس،
أهمية التذكير بيوم عاشوراء
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 17/12/2010م
في تاريخنا الإسلامي وقائعُ لها أهمية ومنعطفاتٌ تشكّل لحظات مصيرية في تاريخ الأمة، وتؤثّر على وجدانها وثقافتها وعلى واقعها الاجتماعي والسياسي.
هذه الأحداث يمكن أن تكون مصداقًا لعنوان «أيام الله» الوارد في القرآن الكريم، (وذكرهم بأيام الله).حيث إن للتذكير بالأيام المفصلية
عاشوراء.. ومسؤولية الإصلاح
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 10/12/2010م
تستقبلنا مطلع كل عام هجري جديد ذكرى ثورة أبي عبدالله الحسين، وقد شاء الله تعالى للمسلمين أن يستقبلوا عامهم ويستفتحوه بهذه الذكرى العظيمة لتذكرهم بمسؤولية الإصلاح وواجب التغيير، فالإمام الحسين ثار من أجل الإصلاح في الأمة.
الإصلاح ضرورة لكل أمة، وفي
الخواطر السيئة والحذر من الانزلاق
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 13/11/2010م
مسيرة الإنسان في هذه الحياة تتطلب منه أن يؤدي امتحانا دائما وأبدا، حتى يلقى ربه الكريم، وهي العلة من خلقه في الحياة والذي يبينه تعالى: {إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ} وقوله {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ
رعاية المرضى ومساندتهم
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 06/11/2010م
طبيعة جسم الإنسان تجعله عرضة للعلل والأسقام مهما كانت قوته، ومهما كانت البيئة الصحية التي يعيش فيها، فهناك أمراض وراثية تولد مع الإنسان، وأمراض تنتج عن الحوادث التي تعترض الإنسان، وغيرها من الأسباب. فلا ينجو إنسان من الأمراض حتى الرسل
النية الحسنة والاهتمامات الصالحة
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 31/10/2010م
النية الحسنة تحرك في الإنسان الهمة، وتدفعه للإنجاز. نيتك الصالحة هي التي تقوي فيك الهمة والعزيمة، وبالتالي تسعى جاهدًا لتحقيق ما نويته. هذه النية هي مفتاح الإنجاز، وهي أول خطوة لتحقيق العمل. لذلك لا بد لكل فرد منا أن ينوي
الإمام الرضا (ع) عمل بعهد الإمامة بقبوله ولاية العهد
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 22/10/2010م
كان الظرف السياسي في حياة الإمام الرضا مميزاً، فقد كان المأمون العباسي في حالة ضعف بعد صراعه مع أخيه الأمين فأصبح العباسيون على غير رضا على المأمون، إضافةً إلى أن العلويين كان لهم نفوذهم البارز، هنا وجد المأمون نفسه في موقفٍ ضعيف، ففكر في استقطاب الإمام الرضا، حتى يأمن جانب العلويين، ويتقوى بهم على العباسيين. أمر المأمون الإمام الرضا أن يقدم إليه من المدينة، وطلب منه أن يقبل الخلافة بعد أن يتنازل المأمون عنها، لكن الإمام لا يريد خلافةً تأتي عن هذا الطريق، وإنما طريقه رضا الناس وخضوعهم، فرفض هذا الأمر وقال للمأمون: إن كانت الخلافة ثوباً ألبسك الله إياه، فلم تنزعه عن نفسك وتلبسنيه، وإن كانت الخلافة لغيرك فكيف تعطيني ما ليس لك.
النية الحسنة دافع الإنجاز
حسن الصفار - جريدة الدار الكويتية - 22/10/2010م
يتمايز الناس فيما بينهم، قسم منهم تكون حياتهم زاخرة بالمنجزات ومليئة بالحركة والنشاط، فلا يغادرون هذه الحياة إلا وقد تركوا بصمات واضحة عليها، وأوجدوا تغييرًا ملموسًا في المحيط الذي يعيشون فيه. بينما قسم آخر منهم لا يغيرون شيئًا ولا يتركون